س: ماهي مسببات الحساسية الفصلية او الموسمية؟

تعد حبوب اللقاح أكثر مسببات الإصابة وهي الموجودة في الجو بنسبة أعلى لها في الصباح الباكر عند الساعة السادسة صباحاً أو بالمساء عند السادسة.

و هناك أسباب أخرى مثل الرطوبة خاصة مع تزايد نسبتها بالجو وكذا الشأن بالنسبة لغبار المنزل وهي عبارة عن حشرة تعيش في السجاد والستائر والمفروشات وتكون مسئولة عن الإصابة، إضافة إلى الحيوانات الأليفة مثل الكلاب والقطط والعصافير والدواجن والببغاء . وتعتبر هذه الحيوانات من أهم العوامل المسببة لذلك النوع من الحساسية.

كما أن بعض النباتات الموجودة في حدائق المنزل تؤدي إلى ذلك فضلا عن درجة حرارة الجو من الحار إلى البارد فجأة والغبار الجوي الذي يحدث في بعض الأحيان هما من أهم الأسباب، و التحدث بصوت عالٍ ( الصراخ ) يؤدي إلى الإصابة بالحساسية خاصة بالنسبة للبلعوم، كما أن هناك نوعا يعرف بالحساسية الرئوية أو الصدرية والتي تظهر مع تزايد الجهد خاصة عند الأطفال أثناء اللعب أو الركض.

س: كيف يحدث التهاب الأذن الوسطى؟

يعتبر التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال من أكثر الأمراض الإخراجية انتشارا بعد الزكام (الرشح) بالذات في مرحلة أو عمر ما قبل المدرسة. ويجب علاج الالتهاب سريعا لكي لا تتطور الحالة وتتأثر مقدرة الطفل على السمع.

وهو عبارة عن إخماج بكتيري أو فيروسي يسبب التهاب في الأذن الوسطى ويحدث عادة بعد التهاب الحلق، الزكام، أو اضطرابات الجهاز التنفسي الأخرى.

فراغ الأذن الوسطى عادة يكون مملوء بالهواء ولكن من الممكن أن تتراكم السوائل في الأذن الوسطى بسبب التهابات المجاري التنفسية العلوية مثل الزكام أو الأنفلونزا أو حتى بسبب الحساسية.

س: ماهي اسباب التهاب الاذن الوسطى؟

يعتبر التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال من أكثر الأمراض الإخراجية انتشارا بعد الزكام (الرشح) بالذات في مرحلة أو عمر ما قبل المدرسة. ويجب علاج الالتهاب سريعا لكي لا تتطور الحالة وتتأثر مقدرة الطفل على السمع. وهو عبارة عن إخماج بكتيري أو فيروسي يسبب التهاب في الأذن الوسطى ويحدث عادة بعد التهاب الحلق، الزكام، أو اضطرابات الجهاز التنفسي الأخرى.

تقع الأذن الوسطى بعد طبلة الأذن مباشرة وهي بحجم البزلا (البسيلة)، وتتصل الأذن الوسطى بالجزء العلوي للحلق (البلعوم الأنفي) عن طريق قناة ضيقة تدعى قناة استاكيوس eustachian tube، وهذه القناة تسمح بتصريف السوائل من الأذن الوسطى إلى الجزء العلوي للحلق (البلعوم الأنفي) وتساعد على توازن ضغط الهواء بداخل الأذن. فراغ الأذن الوسطى عادة يكون مملوء بالهواء ولكن من الممكن أن تتراكم السوائل في الأذن الوسطى بسبب التهابات المجاري التنفسية العلوية مثل الزكام أو الأنفلونزا أو حتى بسبب الحساسية