الاثنين - الجمعة 08:00 - 20:00

السبت والأحد - 24 ساعة

32 المحور المركزي الأوسط

مدينة الشيخ زايد

 

أعراض سرطان الثدي التي يجب الإنتباه لها

أعراض سرطان الثدي التي يجب الإنتباه لها

تتخوف العديد من النساء طوال حياتهن من الإصابة بمرض سرطان الثدي وخاصة أنه النوع الأكثر شيوعاً؛ حيث تصاب به امرأة واحدة من بين كل 12 امرأة، في هذا المقال ستتعرفين على كيفية اكتشاف التغييرات التي تحدث للثدي بوقت مبكر لحظة ظهورها، وكيفية عمل الفحص الذاتي المبدئي للثدي بالمنزل للتأكد من سلامة الجسم، وكيفية الوقاية منه المستقبل، وطرق العلاج المستخدمة للشفاء منه.

ماهو سرطان الثدي:

سرطان الثدي هو مرض يصيب النساء بالتحديد، لكنه قد يصيب الرجال أيضًا، ويحدث عندما تنمو خلايا الثدي بشكل غير طبيعي، فتبدأ بالانقسام بسرعة أكبر من الخلايا الطبيعية، مما يترتب عليه تراكم تلك الخلايا فوق بعضها وتشكل كتل صلبة، ومع مرور الوقت قد تتطور تلك الخلايا لتغزو الخلايا المحيطة حتى تصل إلى الغدد الليمفاوية أو إلى أجزاء أخرى من الجسم.

أعراض سرطان الثدي:

  • ظهور كتلة صلبة غير مؤلمة في الثدي أو تحت الإبط.
  • حدوث تغيير في حجم الثدي، أو شكله ومظهره.
  • ملاحظة تغيير في لون الثدي، حيث يتغير للون الأحمر أو الوردي، مع احتمال ظهور كدمات.
  • حدوث تغيير في مظهر الحلمة، أو تغيير في شكل الجلد المحيط بها.
  • خروج إفرازات غير طبيعية من الحلمة.
  • الإحساس بألم أو وخز بالثدي.
  • ظهور طفح جلدي مع الحكة الشديدة.

من هم الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي؟

  • النساء المرضعات لفترات طويلة.
  • النساء المدخنات بطريقة شرهة.
  • النساء المصابات في السابق بسرطان الثدي.
  • النساء والرجال الذين يحملون طفرة في جين BRCA.
  • النساء الاتي تعرضن للعلاج الإشعاعي أثناء علاج نوع سرطان آخر.
  • النساء اللاتي يستخدمن حبوب منع الحمل بصورة مستمرة.

كيفية الفحص الذاتي لسرطان الثدي:

من المهم أولاً معرفة الشكل الطبيعي للثدي لتحديد أي تغييرات طارئة عليه، ويجب أن يتم الفحص الذاتي بشكل شهري وذلك بعد انتهاء الدورة الشهرية بثلاثة إلى خمس أيام، ويمكن أن يتم بطرق ووضعيات مختلفة منها وضعية الوقوف أمام المرآة، وتكون على عدة خطوات كالتالي:

  1. الوقوف أمام المرآة بعد التجرد من الملابس التي تغطي منطقة الصدر.
  2. وضع الذراعين على الجانبين والتأكد من شكل الثدي والحلمة، وملاحظة أي تغيرات فى الجلد.
  3. رفع الذراعيين فوق مستوى الرأس مع الضغط براحة اليد بطريقة دائرية مقابل القفص الصدري.
  4. التحقق مما إذا كانت حلمتا الثدي تتجهان للداخل وليس للخارج.
  5. الضغط على حلمات الثدي وملاحظة خروج أي إفرازات منها.
  6. فحص منطقة تحت الإبط للتأكد من عدم وجود أي تكتلات.

ولكن يجب الأخذ في الأعتبار أنه ليست كل الكتل تدل على الإصابة بسرطان الثدي، وفي حالة عدم التأكد يجب التوجه فوراً للطبيب للكشف المبكر وعمل الفحوصات الشاملة وإجراء الاختبارات المطلوبة.

الوقاية سرطان الثدي:

أظهرت بعض الدراسات أن تغيير نمط الحياة قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، وإليكِ بعض النصائح الهامة للوقاية من خطر الإصابة به:

  • ممارسة التمارين الرياضية والمواظبة على النشاط البدني أسبوعياً لتجديد الدورة الدموية بالجسم.
  • القيام بالرضاعة الطبيعية حيث تزيد من التأثير الوقائي ضد سرطان الثدي.
  • تجنب زيادة الوزن خاصة بعد سن اليأس وانقطاع الطمث.
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالخضروات، والفواكه، والحبوب الكاملة، والبقوليات.
  • الحد من تناول جرعات العلاج الهرموني ومدته، واستشارة الطبيب لمعرفة أفضل البدائل الأخرى.
  • تجنب بعض الأطعمة التي قد يكون لها علاقة بسرطان الثدي، مثل: اللحوم المصنعة، والمشروبات المحلاة بالسكر.

طرق علاج سرطان الثدي:

إما بالنسبة للطرق المتبعة لعلاج سرطان الثدي يتم تحديدها وفقًا لتشخيص المرض (نوع الورم، مرحلته، حجمه)، ووفقاً للحالة الصحية للمريض، وهي تشمل:

  • العلاج الكيميائي والبيولوجي: يستخدم لقتل الخلايا السرطانية من خلال استخدام أدوية الحقن بالوريد أو عن طريق الفم.
  • العلاج الإشعاعي: حيث يستخدم  لتقليص الأورام أو تدميرها مع الحفاظ على الأنسجة السليمة.
  • العلاج الهرموني: يعتبر علاج فعال لعلاج سرطانات الثدي الحساسة للهرمونات.
  • العلاج الموجّه: حيث يستهدف نشاط البروتينات المؤدية إلى نمو الورم وانتشاره خصيصاً، ويتفاعل معها.
  • الجراحة: لاستئصال الجزء المصاب من الثدي، أو لاستئصال الورم فقط.

قسم علاج الأورام وسرطان الثدي:

إذا كنتِ تبحثين عن مستشفى أو طبيب للكشف وتشخيص سرطان الثدي يمكنكِ التواصل مع مستشفى جلوبال كير بالشيخ زايد لوجود قسم مخصص لعلاج الأورام، تم تجهيزه بأحدث التقنيات والأجهزة، وأفضل الغرف المجهزة لاستقبال المرضى، بوجود كوكبة من أفضل وأكفأ جراحي وأخصائي علاج الأورام الحميدة والسرطانية باستخدام أحدث طرق الفحص والتشخيص على مستوى مصر والشرق الأوسط، مع عمل برنامج متكامل للعلاج وتقديم أفضل رعاية طبية ممكنة حتى مرحلة الشفاء.

لا تعليقات

إترك تعليقك