الاثنين - الجمعة 08:00 - 20:00

السبت والأحد - 24 ساعة

32 المحور المركزي الأوسط

مدينة الشيخ زايد

Global Care Hospital  >  التخدير   >  كل ما يهمك معرفته عن التخدير النصفي

كل ما يهمك معرفته عن التخدير النصفي

يعتبر التخدير النصفي من أنواع التخدير التي تستخدم لإجراء الحراجات الطبية، ويتم عن طريق حقن المريض بالمخدر بداخل السائل المحيط بالنخاع الشوكي والذي يطلق عليه السائل المخي ويوجد أيضاً فوق غشاء الجافية المحيط به، ويتم إعطاء المريض التخدير من منطقة الظهر وبمواقع معينة وهو عبارة عن نوعين التخدير الشوكي والتخدير ما فوق غشاء الجافية.

ما هو التخدير النصفي؟

التخدير النصفي أو ما يسمى بإبرة الظهر هو عبارة عن عملية إيقاف السيالات العصبية من الأعصاب الطرفية إلى الحبل الشوكي عن طريق حقن مادة مخدرة مثل الليدوكايين في داخل سائل النخاع الشوكي.

وفي أثناء التخدير النصفي لا يفقد المريض وعيه ولكن يفقد فقط الإحساس والحركة بالجزء السفلي من جسمه مما يسهل على الطبيب إجراء العملية الجراحية بكل سهولة وبدون ألم أو معاناة.

ما هي استخدامات التخدير النصفي؟

يتم اللجوء إلى التخدير النصفي إذا كان الإجراء الجراحي في مناطق أسفل السرة وخصوصاُ للمرضى الذين يعانون من الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب أو أمراض الجهاز التنفسي، ويوجد العديد من الإجراءات الجراحية التي يمكن اللجوء إلى التخدير النصفي أثناء القيام بها، ومن أهمها:

  • عمليات الولادة القيصرية.
  • عملية البواسير.
  • عملية الفتق الأربي.
  • جراحات العظام والمفاصل في الساق.
  • جراحات المثانة والبروستاتا والأعضاء التناسلية.

ما هي مميزات التخدير النصفي؟

يوجد العديد من المميزات للتخدير النصفي ولكن من أهمها ما يلي:

  • إبقاء المريض أثناء الجراحة بكامل وعيه.
  • تنفس المريض بشكل طبيعي وعدم اللجوء إلى التنفس الصناعي.
  • التخلص من الألم بشكل أفضل من المسكنات التي يتم إعطاءه للمريض في حالة التخدير الكلي.
  • قدرة المريض على استعادة حركة الأمعاء بشكل أسرع وأفضل عن التخدير الكلي والقدرة على تناول الطعام والشراب.
  • تقليل الحاجة لأدوية التخدير الكلي التي تتسبب في أضرار كالقئ والغثيان.
  • التخلص من مخاطر التخدير الكلي مع المرضى كبار السن وأمراض القلب والجهاز التنفسي.

هل يوجد موانع لاستخدام التخدير النصفي؟

يوجد العديد من الحالات التي لا يجب عليهم أخذ التخدير النصقي ومن أهمها ما يلي:

  • رفض المريض التخدير النصفي.
  • وجود إصابة أو عدوى جلدية في موضع إدخال إبرة التخدير النصفي.
  • إصابة المريض بسيولة في الدم.
  • وجود أورام أو التهابات في المخ.
  • فقدان كمية كبيرة من الدم في حالات النزيف أو الصدمات.
  • تغير التشريح الطبيعي للفقرات.

تعتبر هذه أكثر الموانع التي تمنع الطبيب من استخدام التخدير النصفي للمريض.

كيف يتم إعطاء المريض التخدير النصفي؟

التخدير النصفي لا يتم إلا داخل غرفة العمليات حيث يتم وضع المريض على أجهزة المراقبة لمتابعة علاماته الحيوية كالضغط والتنفس وأيضا تخطيط القلب، ثم يقوم الطبيب بهذه الخطوات:

  • يتم تركيب إبرة وريدية وإعطاء المريض بعض المحاليل لتجنب انخفاض ضغط الدم.
  • يجب أن يكون المريض جالساً أو مستلقياً على جنبه.
  • سيتم تعقيم منطقة أسفل الظهر بالكامل.
  • يتم وضع مخدر في مكان إدخال إبرة الظهر.
  • يتم إدخال إبرة التخدير النصفي بين الفقرتين القطنيتين الرابعة والخامسة، وصولاً إلى سائل النخاع الشوكي.
  • بعد مدة لا تزيد عن 5 دقائق من حقن المخدر يبدأ المريض بالشعور بدفء في أطرافه السفلية وذلك بسبب توسع الأوعية الدموية وزيادة تدفق الدم بها، وبعدها سيفقد الإحساس والقدرة على الحركة تدريجياً.
  • لن يشعر المريض بأي ألم أثناء الإجراء الجراحي.
  • إذا شعر المريض بالغثيان أو القئ أو الصداع عليه فوراً إبلاغ طبيب التخدير.
  • يستمر عمل إبرة التخدير لمدة من 4-6 ساعات وبالتالي لا يشعر المريض بأي ألم بعد العملية لمدة تزيد عن الساعتين.

وفي النهاية نكون قد قدمنا لكم كل المعلومات التي قد تحتاج إلى معرفتها عن التخدير النصفي.

 

كلمات الدلالية:
لا تعليقات

اترك تعليقك