الاثنين - الجمعة 08:00 - 20:00

السبت والأحد - 24 ساعة

32 المحور المركزي الأوسط

مدينة الشيخ زايد

 

32 نوع من جراحة الأوعية الدموية

جراحة الأوعية الدموية

32 نوع من جراحة الأوعية الدموية

يعتبر تخصص جراحة الأوعية الدموية واحد من أشهر التخصصات الجراحية وأوسعها نطاقاً على الإطلاق، ولكن قد يوجد بعض الأشخاص لا يعلمون ما هو هذا التخصص، وما الأمراض أو المشكلات التي قد تحتاج إلى جراحة الأوعية الدموية، وأيضاً ما هي أنواع العمليات والإجراءات التي قد تشتمل عليها جراحات الأوعية الدموية، ونحن اليوم أعزائي القراء سوف نتناول هذا الموضوع بأكبر قدر ممكن من الإجابة على كل ما تتساءلون عنه، فتابعوا معنا.

جراحة الأوعية الدموية

إن جراحة الأوعية الدموية هي نوع من الجراحات التي قد يحتاج إليه مرضى يعانون من مشكلات جادة ومعقدة وخطيرة في الجهاز الوعائي الذي يشمل الأوعية الدموية أو الجهاز اللمفاوي، حيث أنها جراحة تشريحية دقيقة تتعامل مع تلك الحالات، والجدير بالذكر أن هذا النوع من الجراحات واسع النطاق إلى أبعد حد ويشمل بداخله العديد من الحالات الطبية وأيضاً العديد من أنواع الإجراءات والعمليات كما سنرى لاحقاً.

هل كل مرضى الأوعية الدموية يحتاجون إلى جراحة؟

من الطبيعي ألا يحتاج كل المرضى المحالين إلى أخصائي الأوعية الدموية إلى إجراء جراحة، حيث من الممكن أن يحتاج الكثير منهم إلى علاج دوائي فقط بالإضافة إلى نصائح حول نمط الحياة لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية في المستقبل، بالإضافة إلى نصائح أخرى حول النظام الغذائي الصحي، وخفض الوزن، وعدم التدخين وشرب الكحول، وممارسة الرياضة، وغيرها من التدابير التي تساعد في إدارة العديد من الحالات.

جراحة الأوعية الدموية (2)

الجهاز الوعائي

ما الحالات التي تحتاج إلى جراحة الأوعية الدموية؟

يتطلب الأمر أولاً المزيد من التشخيص والفحص والأشعة والاستقصاء حتى التأكد من أن الحالة تحتاج إلى جراحة، حيث أن نسبة حوالي 50% فقط من حالات أمراض الأوعية الدموية قد تكون طارئة وتحتاج إلى إجراء ما، وغالباً ما تكون تلك الحالات تعاني من اضطرابات وعائية مختلفة تؤثر بشكل سلبي على حياتهم، وتظهر في صورة مشكلات مثل تشوهات الأوعية الدموية، ودوالي الأوردة، وفرط التعرق، والعرج المتقطع، والاضطرابات اللمفاوية، وغيرها، ومن أمثلة العمليات الأساسية إصلاح تمدد الأوعية الدموية من الداخل، واستئصال الخثرة وغيرها.

أمراض الأوعية الدموية

فيما يلي أعزائي القراء سنعرض قائمة بأهم أمراض الأوعية الدموية التي قد تحتاج في بعض الحالات إلى إحدى أنواع جراحة الأوعية الدموية:

  • أم الدم الأبهرية.
  • قرحة الأبهر.
  • تسلخ الأبهر.
  • مرض الصمام الأبهري.
  • تصلب الشرايين.
  • جلطات الدم.
  • التشوهات الوريدية الشريانية.
  • مرض الشريان السباتي.
  • انسداد أو تجلط الأوردة العميقة.
  • الوذمة اللمفية.
  • نقص تروية الأطراف الحرج.
  • ضيق الشريان الكلوي.
  • دوالي الخصية.
  • التهابات الأوعية الدموية.
  • تشوهات الأوعية الدموية.
  • الأورام والقرح الوريدية.
  • بعض المتلازمات مثل متلازمة مارفان ومتلازمة احتقان الحوض وغيرها.

إجراءات وعمليات جراحة الأوعية الدموية

توجد الكثير من أنواع جراحات الأوعية الدموية التي تتنوع وتختلف ما بين إصلاحات ورأب وعمليات جراحية وغيرها، وتشمل ما يلي:

  1. إصلاح تمدد الأوعية الدموية الأبهري.
  2. إصلاح الناسور الأبهري.
  3. إصلاح الناسور الأورطي المعوي.
  4. جراحة الناسور الشرياني الوريدي.
  5. جراحة التشوه الشرياني الوريدي.
  6. رأب الوعاء السباتي والدعامات.
  7. جراحة تحويل مجرى.
  8. دعامة الشريان السباتي.
  9. استئصال باطنة الشريان السباتي.
  10. مجازة الشريان البطني.
  11. استرجاع مرشح الوريد الأجوف السفلي (IVC).
  12. وضع الوريد الأجوف السفلي (IVC).
  13. رأب الأوعية التاجية والدعامات.
  14. إعادة بناء الأوعية الدموية.
  15. العلاج بالليزر داخل الوريد.
  16. إعادة بناء الشريان الكلوي خارج الجسم الحي.
جراحة الأوعية الدموية (1)

جراحة الأوعية الدموية بالليزر

أنواع أخرى من جراحات الأوعية الدموية

بالإضافة إلى ما سبق، توجد أيضاً الجراحات والعمليات التالية:

  1. الاستئصال بالليزر.
  2. مجازة الشريان المساريقي.
  3. إعادة بناء الأوعية الدموية المفتوحة.
  4. رأب الشريان الكلوي.
  5. مجازة الشريان الكلوي.
  6. استئصال باطنة الشريان الكلوي.
  7. إزالة الوريد.
  8. إعادة بناء الوريد الأجوف.
  9. إعادة بناء الشريان الفقري.
  10. جراحة ثقب بالمنظار تحت اللفافة.
  11. إصمام القناة الصدرية.
  12. استئصال الخثرة.
  13. تخفيف الضغط على مخرج الصدر.
  14. الدعامات لإصلاح تمدد الأوعية الدموية.
  15. إعادة توعية الشريان عبر السكاروت (TCAR).
  16. دعامة الأوعية الدموية.

ما قبل جراحة الأوعية الدموية

قبل الخضوع إلى جراحـة الأوعية الدموية من المهم أولاً إجراء دراسة شاملة ودقيقة لحالة المريض، وإجراء كافة الفحوصات الكاملة اللازمة له، وأيضاً معرفة تاريخه الطبي بكافة تفاصيله، وإعطاء كل ما يلزم من نصائح قبل العملية، بالإضافة إلى تقييم درجة احتمالية المضاعفات وفقاً لكل حالة، والتحدث حول التوقعات بعد العملية.

فوائد جراحة الأوعية الدموية

تكمن أهمية جراحات الأوعية الدموية في التعامل مع الحالات المرضية التي سبق وذكرناها أعلاه أعزائي القراء، ولكن يمكن القول أن الأهداف أو الفوائد التي تتمحور حولها تلك العمليات والإجراءات كثيرة ومتعددة وتتنوع ما بين الحفاظ على حياة المريض وتحسين وإدارة الحالات وما إلى ذلك، ومن أهمها ما يلي:

  • تخفيف أعراض أمراض الشرايين والأوردة المحيطية.
  • تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية.
  • علاج تقرح الساق الوريدي.
  • تحسين ورفع جودة الحياة لدى مرضى الأوعية الدموية.
  • تقليل خطر الوفاة بسبب تمدد الأوعية الدموية البطني.
  • منع بتر الساق الذي قد يحدث بسبب مرض الشرايين المحيطية.
  • منع السكتة الدماغية الناتجة عن مرض الشريان السباتي.
  • توفير الوصول الكلوي إلى المرضى الذين يحتاجون إلى غسيل الكلى.
  • إدارة مضاعفات الأوعية الدموية لمرضى السكري ومرضى الكلى، والسيطرة على نزيف الأوعية الدموية، وذلك بالتعاون مع التخصصات الأخرى.
جراحة الأوعية الدموية (3)

أطباء جراحة الأوعية الدموية

مخاطر جراحة الأوعية الدموية

إن الخوف من المخاطر أو المضاعفات أو المشكلات التي قد ينطوي عليها أي نوع من الإجراءات والعمليات يعتبر من أكثر النقاط التي من المهم مناقشتها، حيث يجب التنويه على أنه كلما تمت دراسة التاريخ الطبي والمرضي للحالة جيداً والقيام بكافة الاستعدادات التي تقلل من المضاعفات، كلما قلت درجة الخطورة بشكل كبير، قد تشمل المخاطر بشكل عام النزيف، والعدوى، وتورم الساق عند أخذ وريد منها، وقد تحدث بعض المشكلات المتعلقة بالعلاقة الحميمة مثل ضعف الانتصاب، وفي الغالب عادة ما يكون المدخنون وكبار السن (أكبر من 65 تقريباً)، ومرضى الحالات المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض الكلى، هم الأكثر قابلية لاحتمالية حدوث المضاعفات.

تطور مجال جراحة الأوعية الدموية

يعتبر هذا المجال من الجراحات الأكثر تطوراً عموماً، حيث يعمل الجراح في هذا النوع من العمليات من خلال مساحة ضيقة جداً قد تصل إلى ثقب الإبرة، ورغم ذلك فهو يعمل على إعادة تقويم الشرايين الضيقة والمسدودة، وأيضاً منع الشرايين المتوسعة بشكل كبير من الانفجار عن طريق إدخال شريان صناعي داخل الجزء غير الطبيعي، ومقارنة بالجراحة المفتوحة، فقد أظهرت جراحة الأوعية الدموية العديد من المميزات الهامة قصيرة المدى، ومن أهمها ما يلي:

  • تقليل الوفيات المبكرة.
  • تقليل مدة الإقامة في المستشفى.
  • تحسين جودة الحياة.

دكتور جراحة الأوعية الدموية

إذا كنتم تبحثون عن مستشفى أو طبيب أوعية دموية للكشف وتشخيص مشكلة ما، أو مكان وجراح لإجراء إحدى جراحات الأوعية الدموية، يمكنكم أعزائنا القراء التواصل مع مستشفى جلوبال كير بالشيخ زايد المجهزة بأفضل التقنيات والأجهزة والغرف وأحدث طرق الفحص والتشخيص، وأيضاً مع وجود كوكبة من أفضل وأكفأ الأطباء المتخصصين والجراحين ذوي الخبرة على مستوى مصر والوطن العربي.

والآن أعزائي القراء، نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم كل المعلومات الهامة حول جراحة الأوعية الدموية وأنواعها وأهميتها وأيضاً المشكلات والأمراض التي قد تحتاج إليها، وإذا كانت لديكم استفسارات أخرى تواصلوا معنا بلا تردد.

لا تعليقات

إترك تعليقك